نبذة عامة




نادي فروسية الرياض يقوم بإجراء سباقات للخيل المهجنة الأصيلة في موقعين للسباق في مدينتي الرياض على ميدان الملك عبدالعزيز والطائف على ميدان الملك خالد. تم إنشاء النادي في عام 1965 (1385 هجري) تحت رئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز (يرحمه الله) عندما كان ولياً للعهد آنذاك وكان حريص على دعم فرسان الوطن بالكؤوس الذهبية والجوائز السخية والتشجيع المستمر الذي أحاطهم به «يرحمه الله» ، بدأ نادي الفروسية بالرياض في عهد جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود (طيب الله ثراه) كانت تقام سباقات للخيل في الجهة الشمالية الشرقية من مدينة الرياض ،وكانت الخيل تنطلق للسباق من المكان الذي يقع في آخر طريق صلاح الدين الأيوبي إلى أن تصل نقطة النهاية أمام ربوة مرتفعة كان يجلس عليها جلالة الملك عبدالعزيز (يرحمه الله) ويشاهد السباق ... وهي الموقع الحالي لمبنى النادي الرياضي التابع لنادي الفروسية بمنطقة الملز، كان هذا السباق يقام بين أبناء جلالته، وعلى خيل عربية أصيلة يملكها جلالته وبعض من أصحاب السمو الأمراء من أبنائه الذين أصبحوا يهتمون باقتناء الخيل الخاصة بهم ويشاركون بها في السباقات منذ ذلك الحين.

في عهد جلالة الملك سعود بن عبدالعزيز (يرحمه الله) تم إنشاء (دكة) على الربوة المرتفعة المشار إليها وأصبحت مكان يجتمع فيه المتسابقين من ملاك الخيل ويشاهدون السباقات .. وعندما تقرر نقل الوزارات من مكة المكرمة إلى الرياض تم إختيار الجهة الشمالية من هذا الموقع كمنطقة سكنية راقية، سميت بإسم الملز وأخذ الاسم من (ملز الخيل) التي كانت تقام في المنطقة، وبعد ذلك تم اختيار مساحة من الأرض تكون منها ميدان سباق الخيل، ووضعت إسطبلات الخيل في الجهة الشرقية من هذا الموقع.

وفي عام 1383هـ تقريباً سعى الأمير عبدالله بن عبدالعزيز في دعوة محبي الفروسية والمهتمين بالخيل عندما لاحظ اندثار هذه الرياضة، وضعف الإهتمام بالخيل؛ وعدم وجود التنظيم المناسب لممارستها؛ ودعى لتجميع هذه الفئة من الناس حتى تبلورت الفكرة لإنشاء كيان يضم كل محبي الفروسية وسباقات الخيل وتولى حينها الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض التنسيق في تكوين هذا التجمع؛ وفي عام 1385هـ - 1965م أكتمل هذا الجهد بقيام نادي للفروسية رسمياً بموجب قرار من وزارة العمل والشئون الإجتماعية بعد إنشاؤه؛ وصدر الأمر السامي الكريم من لدن جلالة الملك فيصل بن عبدالعزيز (يرحمه الله) بتكليف الأمير عبدالله بن عبدالعزيز برئاسة هذا النادي، بعد ذلك تم تسوير ميدان سباق الخيل المذكور، وأقيم أول سباق رسمي للخيل بهذا الموقع.

واستمرت إقامة السباقات على هذا الميدان؛ وبدأت تتطور وتواكب السباقات العالمية تحت رئاسة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز.. وبسبب أن الميدان أصبح لا يتحمل التوسعة وإضافات المرافق المساندة؛ ووجوده وسط الحي السكني مما كان سبباً في صعوبة انتقال الخيل من الإسطبلات إلى الميدان بين الأحياء السكنية، تبلورت فكرة إنشاء ميدان عالمي كبير، وبتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بإعداد الدراسة الأولية لبناء ميدان ارحب واوسع يفي بأغراض الفروسية وتطورها وقد استقر الراي على ان يكون المقر الجديد للميدان في الجنادرية واطلق عليه اسم ميدان الملك عبد العزيز للفروسية تخليدا لذكرى المؤسس الاول للمملكة يعد هذا الميدان مزيجا بين الماضي والحاضر كما يعد صرحا عملاقا في تطور رياضه الفروسية ويغطي هذا النادي مساحه 9 كيلو مترات مربعة.